للشيعه الذين لا يلعنون ابا بكر وعمر وعائشه وغيرهم في العلن بحجة التقية المغلوطه:

View previous topic View next topic Go down

للشيعه الذين لا يلعنون ابا بكر وعمر وعائشه وغيرهم في العلن بحجة التقية المغلوطه:

Post by Mustafa on Mon Mar 27, 2017 9:14 pm



للشيعه الذين لا يلعنون ابا بكر وعمر وعائشه وغيرهم في العلن بحجة التقية المغلوطه:
1) الامام الصادق كان يلعن اربع نساء واربع رجال في كل صلاة : ابا بكر وعمر وعثمان ومعاوية وعائشه وحفصه وهند وام الحكم .
2) الامام السجاد يقول : ابا بكر وعمر كافران كافر من احبهما.
3) امير المؤمنين يقول عن ابا بكر وعمر : ابو بكر وعمر كاذبان اثمان غادران خائنان.
واصلا علمائنا القدماء كانوا على حق لا انتم يا حمقى يا من تقلدون خامنائي ومقتدى الغبي وفضل الشيطان الذين افتوا بحرمه لعن ابا بكر وعمر وسبهما حفاظا على الوحده (الوحده المكذوبة)
العلامة المجلسي في بحار الانورا الجزء ال 30 لدية باب بعنوان :
كفر الثلاثة ونفاقهم وفضائح أعمالهم وقبائح آثارهم وفضل التبري منهم ولعنهم.
لما لم يقل العلامه المجلسي عليه الرحمة والرضوان بسبب هذا الباب سوف يقتل الشيعه وتشق الوحده الاسلامية ؟
اتقوا الله يا اتباع التقيه المغلوطة
التقيه لها شروط وانتم جهله ! فمن شروط التقيه ضرر عيني محتوم مثل القتل , اذا كنت مثلا تعرف جهرك بالبراءه يؤدي بك الى القتل فلك حق التقيه لكن على شرط مهم وهو ان لا يؤدي عملك بالتقيه الى اضعاف المذهب.
وهنا سؤال وجه للشيخ ياسر الحبيب حول معنى التقية ننقل لكم الاجابه :
باسمه جل ثناؤه. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
التقية تعني اتقاء الضرر، وهي إحدى أحكام الإسلام، وهي رخصة من الله تعالى لعباده تبيح لهم ارتكاب عمل محرّم في حال الاضطرار والوقوع تحت الإكراه وخوف الضرر الشديد، وقد ذكرها الله سبحانه تعالى وأشار إليها في أكثر من آية منها قوله سبحانه: ”لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ“. (آل عمران: 29). وتفيد جواز أن يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء ظاهرا في حال التقية.
وقوله سبحانه: ”مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ“. (النحل: 106). وتفيد جواز أن يُظهر المؤمن الكفر بالله تعالى في حال الإكراه أي التقية.
وقوله سبحانه: ”وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ“. (غافر: 29) وتفيد جواز أن يكتم المؤمن إيمانه ولا يظهره خوفا من طاغٍ كفرعون مثلا.
وقد استعمل التقية أنبياء الله (صلوات الله عليهم) في موارد عديدة، كما في قصّة إبراهيم وقصة يوسف عليهما السلام.
كما استعمل التقية الأئمة الأطهار من آل محمد (صلوات الله عليهم) في موارد عديدة. واستعملها أيضا أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ومنهم عمّار بن ياسر (رضوان الله تعالى عليهما) وهو الذي نزلت فيه بعض الآيات السالفة كما في القصة المشهورة.
وقد أباح الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) التقية لأمّته كرخصة ترفع عنهم العسر والحرج، فقد رُوي أن ”مسيلمة الكذاب أخذ رجليْن فقال لأحدهما: ما تقول في محمد؟ قال: رسول الله. قال: فما تقول فيَّ؟ فقال: أنت أيضا. فخلاّه (أي أطلق سراحه). وقال للآخر: ما تقول في محمد؟ قال: رسول الله. قال: فما تقول فيَّ؟ فقال: أنا أصمّ! فأعاد عليه ثلاثا، فأعاد ذلك في جوابه، فقتله. فبلغ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خبرهما فقال: أما الأوّل فقد أخذ برخصة الله تعالى، وأما الثاني فقد صدع بالحق فهنيئا له“. (فقه السنة لسيد سابق ج3 ص473 عن مصنف ابن أبي شيبة وتفسير عبد الرزاق وتفسير القرطبي ج10 ص189 وغيرهم كثير).
وكان ابن مسعود يصرّح بجواز التقية حيث له كلمة مشهورة قال فيها: ”ما من كلام يدرأ عني سوطين من سلطان إلا كنت متكلماً به“. (المدونة الكبرى لمالك بن أنس ج3 ص29).
وقد استعمل فقهاء المخالفين ومحدّثوهم التقية في غير موطن، وكان من أولئك أبو حنيفة كما رواه الخطيب في تاريخه عن سفيان بن وكيع قال: ”جاء عمر بن حماد بن أبي حنيفة فجلس إلينا، فقال: سمعتُ أبي حماد يقول: بعث ابن أبي ليلى إلى أبي حنيفة فسأله عن القرآن؟ فقال: مخلوق. فقال: تتوب وإلاّ أقدمت عليك! قال: فتابعه فقال: القرآن كلام الله. قال: فدار به في الخلق يخبرهم أنّه قد تاب من قوله: القرآن مخلوق. فقال أبي: فقلت لأبي حنيفة: كيف صرت إلى هذا وتابعته؟ قال: يا بني خفت أن يقدم عليَّ فاعطيته التقية“! (تاريخ بغداد للخطيب ج13 ص380).
والتقية مشروعة عند مذاهب البكريين الأربعة، وقد صرّح فقهاؤها بذلك في غير مورد. قال السرخسي: ”وعن الحسن البصري رحمه الله التقية جائزة للمؤمن إلى يوم القيامة، إلا أنه كان لا يجعل في القتل تقية، وبه نأخذ، والتقية أن يقي نفسه من العقوبة بما أظهره وإن كان يضمر خلافه، وقد كان بعض الناس يأبى ذلك ويقول أنه من النفاق، والصحيح أن ذلك جائز لقوله تعالى: إلا أن تتقوا منهم تقاة، وإجراء كلمة الشرك على اللسان مكرَها مع طمأنينة القلب بالإيمان من باب التقية، وقد بيّنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخّص فيه لعمّار بن ياسر رضي الله عنه“. (المبسوط للسرخسي ج24 ص45).
والتقية على كل حال هي أمر فطري وحكم شرعي أجمعت الأمة على جوازه، قال مرتضى اليماني: ”مع جواز التقية عند ذلك بنص القرآن واجماع أهل الاِسلام“. (محاسن التأويل لجمال الدين القاسمي عن مرتضى اليماني ج4 ص82).
إلا أن المخالفين وأعداء أهل البيت (عليهم السلام) يشنّعون على الشيعة عملهم بالتقية، ويوهمون السذج من الناس أن التقية عند الشيعة تعادل النفاق والكذب! وهذا من أكذب الكذب! فإن التقية عند الشيعة هي نفسها عند غيرهم، لا يلجأون إليها إلا لحفظ أنفسهم وأرواحهم وأعراضهم من سلاطين الجور وأوباش الباطل، فيلجأون إليها اضطرارا، وهي في الميزان الفقهي عندهم حكم ثانوي لا أوّلي، ورخصة لا عزيمة.
نعم ربما كان الشيعة أكثر عملا برخصة التقية من غيرهم طوال القرون السابقة بسبب أنهم كانوا الأكثر تعرّضا للاضطهاد والجور، حيث تكالبت الحكومات الظالمة على ظلمهم وقتلهم وإفنائهم، حتى اضطر الشيعي لدرء المجازر عن نفسه وعن أهله وعياله لأن يصلي مع المخالفين في مساجدهم ويعمل بمقتضى مذاهبهم ويكتم إيمانه لئلا يُعرف انتماؤه لمدرسة أهل البيت الأطهار عليهم الصلاة والسلام. أما اليوم فبحمد الله تعالى ارتفعت التقية ولم يعد يعمل بها أحد إلا نادرا.
وفقكم الله وإيانا لاتباع سبيله والفوز برضاه. والسلام. الثالث من ذي القعدة لسنة 1428 من الهجرة النبوية الشريفة.
avatar
Mustafa
Admin

Posts : 335
Join date : 2017-01-14

View user profile http://rafida.forumotion.com

Back to top Go down

View previous topic View next topic Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum